page

Mouse

إن النوم الطبيعي يمكن الحصول عليه باستخدام النباتات الآتية

الغذاء قبل الدواء - منومات طبيعية
الخميس, 10 مارس 2011

ماذا تفعل إذا جافاك النوم؟ هل تنهض من سريرك إلى حيث توجد علبة الدواء المنوم لتبتلع قرصاً يضع حداً لأرقك؟

إذا كان هذا ما يخطر في بالك فإننا نقول: «ارثِ حالك» لأنك، بكل بساطة، ستكون أحد ضحايا داء المنومات الذين أصبح عددهم بالملايين، ويتناولون سنوياً ما يفوق البليون حبة من العقاقير المنومة. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا نركض وراء المنومات، هل لنحصل على النوم الطبيعي؟ ولكن هيهات أن يكون هذا نوماً طبيعياً، بل هو نوم مصطنع لأن صاحبه سيستيقظ كل صباح متعباً، منهك القوى، قليل الانتباه، مشتت الذاكرة، ويوماً بعد يوم سيدخل في دوامة لن يخرج منها إلا بقدرة قادر!

إن نسيان النوم الطبيعي هو الذي يدفع كثيرين إلى تناول العقاقير المنومة، وبالتالي اعتمادهم عليها كحل وحيد في حل مشكلة الأرق.

إن النوم الطبيعي يمكن الحصول عليه باستخدام النباتات الآتية التي تحتوي على خصائص مخدرة:

- الزيزفون، وهو شجرة تزيينية حلوة، تنمو برياً، وتستنبت في الحدائق، وهي معروفة جداً. وتملك أزهار الزيزفون رائحة نفاذة إلى جانب خصائصها المنومة، والمهدئة للأعصاب، والمسكنة للآلام.

- بقلة الضب، وأول من أشار إلى فوائد هذه النبتة الأطباء العرب الذين لاحظوا أنها تحتوي على خواص مهمة من شأنها تسهيل عملية النوم. وينصح باستعمال بقلة الضب في حالات الأرق الناتج عن القلق، لأنها تملك خصائص مهدئة للجهاز العصبي. كما تفيد هذه النبتة في تسيير عملية الهضم، وغني عن التعريف حالات الأرق الناتجة عن التخمة، من هنا ينصح ببقلة الضب لأنها تصيب هدفين بحجر واحد.

- حشيشة القطة (الفالاريان)، وهي نبات معروف في أكثر بلدان العالم، لها رائحة خاصة تجذب القطط من هنا أتت التسمية. وتستعمل هذه الحشيشة كمنوم، ومهدئ للأعصاب، ومزيل للآلام ذات المنشأ العصبي. ويوصى بحشيشة القطة للشبان الذين يعانون من الأرق، والعصبية، وخفقان القلب ذات المنشأ النفسي.

- الصفصاف الأبيض، وهو يتمتع بخواص منومة معروفة منذ العصور القديمة، وإذا علمنا بأن عقار الأسبرين الذي يملك شهرة ذائعة الصيت يستحضر من الصفصاف، فإننا ندرك كم هو مفيد في التغلب على حالات الأرق الناتجة عن الآلام.

- شقائق النعمان، الذي يعرفه المزارعون جيداً، إذ يشاهد بكثرة في حقول القمح. وتعتبر أزهار شقائق النعمان من أهم المنومات الطبيعية خصوصاً للأطفال والمتقدمين في السن، وتساعد الأزهار في خفض التوتر العصبي، وعلاج الأرق، والهيجان، وداء الربو، والسعال. وكـثيراً ما توصف شقائق النعمان لاضطرابات النوم الناتجة عن الالتهابات القصبية المزمنة.

- زنبق الوادي، وهو نوع من الزهور الجميلة ذات الشذى المنوم الى درجة أن الذين يجمعونها قد يصابون بخدر عميق. لذا، ينصح بعد وضعها في غرف النوم وغرف المرضى. وتصنع من زهور زنبق الوادي «الكولونيا» أو ماء الزينة الفرنسي.

- زهرة البرتقال، ليست ثمار البرتقال هي النافعة، بل إن أزهاره نافعة، إذ تملك خواص منومة ومهدئة للجهاز العصبي ومضادة للتشنجات، وأفضل أنواع زهره البرتقال النارنج عندما تكون على شكل براعم.

- قرن الغزال، وهي تكافح الأرق تدريجاً، من خلال تأثيرها البطيء على الأعصاب، ما يجــعل النوم يأتي بسهولة وفي شكل مريح، كما تجعل الشخص يستيقظ وهو نشيط عقلياً وجسمياً.

doctor.anwar@hotmail.com

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أهلاً و سهلاً بكم، إرشيد الجرايدة يحييكم:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting