page

Mouse

غناء سامي يوسف عابر للثقافات

غناء سامي يوسف عابر للثقافات
الأحد, 19 يونيو 2011
محمد علاء الدين

استطاع الفنان سامي يوسف أن يحقق شهرة في الشرق والغرب على حد سواء، إذ يقدم الشاب، آذري الأصول إيراني المولد بريطاني النشأة والجنسية، لوناً غنائياً اختلف مستمعوه في تصنيفه، فتارة يعرّفونه بالإنشاد، وتارة بالغناء الإسلامي العصري. لكن المؤكد أن فنه عابر للإتنيات والثقافات، تماماً كما شخصُه، وإنِ التزَمَ التيمة الدينية المتمحورة حول الإسلام.

بعد غيـــاب، عـــاد سامي يوسف إلى القاهرة، في محاولة لحسم «الخلاف»، وربما تحديد هويته الموسيقية في لون غنائي جديد أطلق عليه تسمية سبيريتيك (spiritique)، أي الغناء الروحاني، بروح شرقية متمازجة مع الغرب، وقرر إطلاق ألبومه الجديد في مصر، التي يعتبرها بلده الثاني.

«عالمي لا يعرف إسلامي وغير إسلامي»، يقول يوسف لـ «الحياة» التي التقته في القاهرة، وفي معرض رده على مسألة تصنيف فنّه، موضحاً فلسفته التي ترتضي الإنسانية مبدأً يجمع بين الشعوب، «بعيداً من الطائفية والعنصرية، التي حاول كثيرون من المضللين إقحامها بالإسلام لتشويه صورته أمام العالم»، بحسب رأيه.

ويعلن يوسف أن ألبومه الجديد «حيثما كنت»، يضم 11 أغنية، وأنه يرغب في أن يكون على مستوى الانتفاضات العربية، مشيراً إلى أنه تناول الثورة المصرية في إحدى أغنياته التي صورها بطريقة الفيديو كليب.

أما عن التعريف الجديــــد الذي وضعــــه الفنان المسلم لموسيقاه، أي «الغنــــاء الروحاني»، فيشـــرح أنه يجمع بين الموسيقى الشرقية والغربيــــة، موضـــحاً أن المصطلح يضع موسيقاه في قالب يشبهه فعلاً، وجديد، بعيداً من ألـوان الغناء الأخرى، أكانت دينية صرفة أو كلاسيكية، أو ما شاكل.

وعن انطباعه لدى زيارة القاهرة بعد «ثورة 25 يناير»، وجولته في ميدان التحرير، يقول يوسف: «كم أنا فخور بأن أكون في القاهرة هذه الأيام، وأسعدني الاحتفاء والحب الذي لمسته من الشعب المصري في الميدان الشهير، ماذا أقول؟ إنها بلادي». يتابع: «كثيراً ما قرأت عن الثورات في كتب التاريخ، لكنها المرة الأولى التي أعيش فيها ثورة حقيقية، لذا أحببت أن أضيف إلى موسيقاي ما يصف هذه الثورة في ألبومي الجديد، من خلال أغنية «أنا أمَلُك - I’m your hope» التي أعبّر فيها عن السعادة بالتغيير الذي يجسد تطلعات الشباب في كافة أنحاء العالم».

وكان يوسف قد أحيا حفلة غنائية أخيراً في القاهرة، حضرها نحو ألفــي شخص، تحت شعار «متحدون في السلام»، وخصص جزءاً من عائدات الحفلة للمساعدة في علاج الأطفال المصابين بمرض السرطان.

وعن أول ألبوماته «المعلم»، الذي جلب له الشهرة وحقق مبيعات عالية على مستوى العالم، يقول يوسف: «الموسيقى كل شيء بالنسبة إلي منذ صغري، خصوصاً أنني أنتمي إلى عائلة موسيقية، فألبوم «المعلم» من أقرب الألبومات إلى قلبي، لأنه عرّفني بجمهوري، وأعتبره نموذجاً جديداً لأنه عبّر عن عالم واحد، وهذا ما أؤمن به وما أردت إيصاله إلى الناس».

ورداً على سؤال حول ما إذا كان سيخوض تجربة التمثيل، أسوة بنجوم الموسيقى الذين حققوا أيضاً نجاحات سينمائية أو تلفزيونية، يقول سامي يوسف: «لم أحب الشهرة يوماً، خفت ملل الناس عندما رأيت أغنية «المعلم» تعاد على الشاشات في العام 2000، دعوت الله كثيراً ألاّ أكون جزءاً من صناعة الموسيقى، لكن القدر شاء لي ذلك، وأحاول أن أبقيه في حدود الإبداع الفني». ويعتبر يوسف أن «النجاح هو أن تحكّم ضميرك في كل شيء وتؤدي ما عليك من أمانات».

ويرفض يوسف استخدام الدين لترويج ألبوماته وأعماله، موضحاً أن أسباب انشقاقه عن شركة الإنتاج التي تبنت موهبته وقدّمته في البداية، هو تعارضها مع «الرسالة الإبداعية التي أحببت أن أقدمها إلى الجمهور، بعيداً من حصر الفن في التوجه الربحي».

ويؤكد الموسيقي العالمي إيمانه بالإنسانية كمبدأ في الحياة اينما كانت، مستنكراً ما يدعو إليه البعض من كراهية للآخر.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أهلاً و سهلاً بكم، إرشيد الجرايدة يحييكم:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting