page

Mouse

كيف غزا الجينز العالم؟

كيف غزا الجينز العالم؟

من الصعب أن تجد ملابسا يرتديها الناس على هذا النطاق الواسع على مستوى العالم ويحبونها مثل بنطال الجينز.
فقد أصبح الرمز التقليدي للولايات الغربية في أمريكا وأحد المنتجات الرئيسية التي تعرض في المتاجر في جميع أنحاء العالم، لكن السؤال هو: لماذا؟
هذه الملابس يرتديها رعاة البقر، وترتديها أيضا أشهر عارضات الأزياء، وكذلك يرتديها المزارعون، ورؤساء الدول، وربات البيوت.
وإذا سألت مجموعة من الناس عن سبب ارتدائهم للجينز، ستحصل على إجابات مختلفة؛ فالبعض يراها مريحة ومتينة وسهلة أيضا، بينما يراها البعض الآخر مثيرة ورائعة.
فالجينز يعني أشياء مختلفة لأشخاص مختلفين، لكن هل يفسر هذا جاذبيته على هذا النطاق الواسع؟
يقول عالم الانثروبولوجي داني ميلر الذي سينشر كتابا الشهر المقبل بعنوان "الجينز الأزرق" ، إن هذا الأمر لم يقم أحد بدراسته نسبيا حتى الآن.
ففي كل دولة سافر إليها، من الفلبين إلى تركيا، والهند والبرازيل، توقف ميلر وقام بعد أول مائة شخص يمرون أمامه، وفي كل مرة كان يجد أن نصف عدد السكان تقريبا في هذه البلاد يرتدون الجينز في أي يوم.
فقد انتشر الجينز في كل مكان، كما يقول ميلر، باستثناء المناطق الريفية في الصين وجنوب أسيا.
جيكوب ديفيس وليفاي ستروس
وقد تم تصميم الجينز لأول مرة كبنطال للعمال في المزارع والمناجم في الولايات الغربية بأمريكا في أواخر القرن التاسع عشر.
وعندما طٌلب من خياط يعمل في نيفادا ويدعى جيكوب ديفيس صناعة بنطال قوي لعمال يشتغلون بقطع الأخشاب، خطرت بباله فكرة عمل بنطال مع تقويته بعدد من الدعامات الحديدية الصغيرة حتى لا يتمزق بسهولة.
وقد أثبت بالفعل متانته، مما زاد من الطلب عليه بشكل سريع.
وأدرك ديفيس احتمالات النجاح أمام منتجه الجديد، ولكنه لم يكن يتحمل نفقات تسجيل حقوقه الفكرية، وكتب إلى مورد القماش الذي يتعامل معه في مدينة سان فرانسيسكو وهو تاجر يدعى ليفاي ستروس طلبا للمساعدة.
وقال ديفيس في رسالته ما معناه: "إن سر هذا البنطال هو الدبابيس الحديدية التي أضعها في هذه الجيوب. ولا أستطيع أن أصنع منها بشكل أسرع من ذلك، وجيراني أصبحوا يغارون من هذا النجاح."
وأصبحت شركة ليفايز - نسبة إلى ليفاي ستروس- هي صاحبة الملكية الفكرية لبنطال الجينز، ونالت شهرة واسعة. وكانت تصنع الجينز من نسيجين اثنين، هما نوع من القطن وقماش يعرف باسم "الدينم".
ويقول باول ترينكا مؤلف كتاب "الدينم: من رعاة البقر إلى كاتواكس" :"لقد وجدوا في وقت مبكر حقا أن نسيج قماش الدينم هو الذي سينتشر بيعه."
وذلك لأن صبغة اللون النيلي لا تخترق النسيج القطني مثل باقي الأصباغ، ولكنها تستقر فوق الطبقة الخارجية فقط للنسيج، مما يجعلها تتلاشى بمرور الوقت، ومع هذا يتم ارتداء الجينز بطريقة فريدة وهو على هذا الشكل.
ويتسائل ترينكا في كتابه: لكن لماذا شهد الجينز هذا الإقبال على الشراء؟ ويجيب: "لأن نسيج الدينم يتغير ويصبح باهتا بمرور الوقت، ولكن ارتدائه بهذا الشكل يعكس طبيعة حياة الناس."
وبسبب تدهور جودته مع الوقت، أصبح الدينم يباع كقماش خام غير مغسول وغير معالج أيضا، لكن مع بداية القرن العشرين بدأ العمال يدركون أنهم يستطيعون أن يقلصوا حجم بنطال الجينز بطريقة تجعله مريحا ومناسبا بشكل أكثر.
لكن أول انتشار موسع لنسيج الدينم في عالم الملابس غير الرسمية كان له علاقة بما كان يرمز إليه الجينز في ذلك الوقت.
فقبل الحرب العالمية الثانية، كان يتم ارتداء الجينز فقط داخل الولايات الغربية في أمريكا.
رعاة البقر
ولكن في شرق البلاد، كان الجينز مرادفا للأفكار الخاصة برعاة البقر من حيث الطباع الحادة، والطبيعة الريفية، وطبيعة الطبقة العاملة.
ولكن كان الأثرياء في الشرق يأتون إلى ولايات الغرب هربا من حياة المدينة ولقضاء العطلات في المزارع الواسعة، حيث كانوا يستطيعون اللعب والقيام بدور رعاة البقر، وبالطبع يرتدون الجينز في هذا الإطار من الخبرة الجديدة.
وعندما بدأ الناس يرتدون الجينز بشكل غير رسمي، بدأ ينتشر كرمز للتمرد، وتجلت تلك الروح في الممثل مارلن براندو وذلك في دوره في فيلم "البرّي" عام 1953، وكذلك الممثل جيمس دين بعد ذلك بعامين في دوره في فيلم "متمرد بلا قضية".
ثم قام براندو وجيمس دين بارتداء الجينز خارج الشاشة أيضا، وكان كلاهما يعد رمزا للتمرد ضد ثقافة القمع.
وفيما بعد منع ارتداء الجينز في المدارس بطول البلاد وعرضها مما أضاف إلى حماسة الشباب في سن المراهقة تجاهه، والذين تمسكوا به أكثر.
وبدأ هذا الاتجاه في الانتشار خارج الولايات المتحدة أيضا، حيث كان العديد من الجنود الذين تمركزوا في أوروبا واليابان خلال الحرب، وهم من شباب الطبقة العاملة من الولايات الغربية بأمريكا، يحرصون على ارتدائه.
وكان هؤلاء الجنود يقومون بارتداء الجينز أيضا خارج أوقات الخدمة، وكانوا يفخرون به كرمز من رموز الوطن.
وبدأ البنطال الجينز يمثل طريقة الحياة الأمريكية التي كانت تبدو بالنسبة للأوروبيين أكثر يسر وسعادة، وهو ما كان يريد الأوروبيون أن يصلوا إليه.
متناول الجميع
وانتشر الجينز أيضا في فترة الستينيات بين الأمريكيين من أبناء الطبقة الوسطى. وبدأ المتظاهرون من طلاب الجامعات ارتداء الجينز كرمز للتضامن مع الطبقة العاملة، حيث كان هؤلاء أكثر الطبقات تأثرا بأزمات التمييز العنصري وقرارات الحرب.
لكن الجينز لم يكن فقط رمزا لإرساء الديمقراطية، بل وضع طبقات المجتمع المختلفة على أرضية متساوية تقريبا. حيث كانت أسعار الجينز في متناول الجميع.
كما كان يبدو أيضا أكثر متانة وحداثة، وكان يبدو جيدا من حيث الشكل والتصميم أيضا، وكذلك لم يكن يحتاج للغسيل بطريقة مستمرة ولا للكي بالمرة.
وفي العقود التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، وضعت كل ثقافة فرعية بصمتها على الجينز، مثل تمزيق مواضع معينه فيه، ووضع أختام مختلفة عليه.
واليوم أصبح الجينز يباع بحالاته المختلفة، وكما يقول ميلر في كتابه إن الجينز أصبح سائدا وتحول إلى رمز للملابس العادية، تلك الملابس التي يرتديها الناس للشعور بالراحة والأناقة في نفس الوقت.
كيف ظهر الاسم؟
جاءت كلمة دينم من "دي نيمز" وهي مدينة فرنسية يقال أن هذا النسيج صنع فيها لأول مرة، ولكن الجينز الأمريكي كان يصنع من الدينم الأمريكي.
أما كلمة "جين"، فيقال أنها كانت تشير إلى البحارة في مدينة جينوا الإيطالية، والذين كانوا يرتدون الملابس النيلية المصبوغة.
وقد سجل كل من ليفاي ستروس وجاكوب ديفيس تصميمهما للجينز في 20 مايو/أيار عام 1873 وهو التاريخ الذي يقال أنه يشير إلى ميلاد البنطال الجينز.
المحتوي البكتيري
وقد انبهر عشاق الجينز بقدرته على الاحتفاظ بالمظهر الجيد، وقد تجنب بعضهم غسله لأطول مدة ممكنة، وكان يبدو مع ذلك أن قماش الجينز له قدره يصعب تفسيرها على الاحتفاظ بنظافته لفترات طويلة.
وفي العام الماضي، قام أحد الطلاب الدارسين لعلم الأحياء الدقيقة بجامعة ألبرتا ويدعى جوش لي، بارتداء بنطال من قماش الدينم الخام لمدة 15 شهرا بدون غسيل، وقام بعدها بإجراء اختبار لمحتوى البكتريا الموجودة بهذا البنطال.
ثم قام بإجراء نفس الاختبار على البنطال بعد أسبوعين من غسله، ووجد أن حجم المحتوى البكتري هو نفس الحجم تقريبا في الاختبار السابق.
وتقول راشيل ماكوين، أستاذ علوم النسيج والتي قامت بالعمل مع الطالب لي في إجراء هذه التجربة: "هذا يظهر أن النمو البكتيري، وفي هذه الحالة على الأقل، لا يزداد كثيرا إذا لم يتم غسل الجينز بشكل منتظم."
ومع أن أشخاصا مختلفين يرتدون الجينز بأشكاله وتصميماته المختلفة، إلا أن أشكاله وتصميماته التقليدية لا تزال الأكثر شعبية بين الناس إلى الآن.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أهلاً و سهلاً بكم، إرشيد الجرايدة يحييكم:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting